الاثنين، 25 مايو، 2015

لماذا تحب المرأة الرجل الوغد؟













تريدين أن تكوني المرأة الاستثناء (التي تستطيع تغييره)! 

فيكون لديكِ الاعتقاد بأنك تملكين تلك القدرات السحرية على تغير ذلك الوغد إلى رجل صالح؟
أؤمن أن في حياة كل رجل سيء، تلك الفتاة التي يريد فعليًا أن يتغير من أجلها، لكن للأسف احتمالية حدوث هذا التغيير تكاد تكون مستحيلة، فالواقع يقول إنه وغد وسيظل وغدًا ولا شىء مما تفعلينه سيغير من هذه الحقيقة، ولكن لماذا تصرين على البقاء معه؟لأنكِ واهمة؟! 

لأنه جذاب؟!

فهو يملك تلك الابتسامة الساحرة التي تأخذك، ولا تستطعين الفكاك منها، وكل أصدقائكما يشيدون بكما بوصفكما الثنائي الرائع، أو كما ذكر لورين كونراد في لاجونا بيتش: "إن هذا الرجل يشبه حقيبة اليد الأنيقة التي تودين امتلاكها والتأنق بها أمام كل أصدقائك لتقولي لهم: هذه الحقيبة الأنيقة اللامعة القيمة هي حقيبتي، حتى وإن كان وغدًا".

أنتِ لست كالآخريات التي قابلهن، أنت الإستثناء.

هل سمعتِ هذه الجملة من قبل؟

ربما رنّت بداخل أذنك أكثر من 1000 مرة، فالرجل الوغد يعرف كيفية تنميق كلامه جيدًا مع النساء، والنساء تحب ذلك، فهو يزحف نحوك ليخبرك بأنك الجوهرة النادرة في هذا العالم، وبأنك تمتلكين شيئًا خاصًا، لا يستطيع تفسيره، ولكنك مثل كل نسائه المختلفات اللائي وقعن في شرك تلك الحيلة القديمة. الرجل الوغد يعرف جيدًا ما تريد المرأة سماعه، وللأسف النساء يصدقن كل ما يقول.

لا تكرهي اللاعب، بل اكرهي اللعبة.

 هل تبحثين عن الراجل الصالح؟ لن تجديه على البار أو في تلك الحفلة الصاخبة، ولن تجديه رقيقًا وجذابًا مثل ذلك الوغد الذي يعرف كيف يصطاد فريسته، الرجل الصالح لا يطارد المرأة، ولكن الصياد هو من يفعل ذلك.

يدنو بسقف طموحاتك ويتفنن في إشعارك بالضآلة وقتل ثقتك بنفسك
 سيعاملك كما يتعامل مع النفايات، فهو لن يرد على  مكالمة هاتفية أو رسالة نصية أرسلتها له، سيغازل الفتيات من حولك، سيخبرك بأنك تبدين بدينة في هذا السروال، يبدو كالرجل الحلم، أليس كذلك؟! وبعد أن  ينال من كرامتك وتقديرك لذاتك سيصبح أي  شيء يفعله معك يبدو رائعًا في عينيك، فرده على مكالمتك، أو شرائه لباقة زهور، أو إرساله لرسالة نصية سيصبح العمل الأكثر روعة في هذا الوجود، فعدم أهليته كحبيب مخلص معظم الوقت قد هدم مقاييسك الراسخة فيما يجب ومالا يجب أن يفعله الحبيب، ومن ثمّ  فإن أي تصرف تافه سيفعله معك سيصبح عملًا  عظيمًا وفذًا  يجعله يستحق الحب والاحترام منكِ، هذا قد يبدو جنونيًا  بعض الشيء ولكنه للأسف يحدث، وهذا هو السبب الرئيسي في استمرارية هؤلاء الأوغاد في التصرف بهذا الشكل، لأنكن أيها النساء من -ببساطة- يدعهم يفعلون ذلك!


هناك تعليق واحد: