الثلاثاء، 17 فبراير 2015

غرفة طعام






اتاها في المنام مع أمها وهما يوبخونها على تلك الغرفة – البالية- كما نعتاها وعلى النقود المُهدرة ثمنًا لها، ظلت واقفة أمامهما وهي تتعرق وتفرك يديها في توتر ملحوظ كطفلة هزيلة في انتظار العقاب.

استيقظت من نومها وهي تبكي، كانت تعرف لماذا تبكي، ولماذا آلمها توبيخه الهاديء الذي يخفي غضب مكبوت من - سوء تصرفها - على حد تعبيره، فهو لا يرى أن غرفة طعام قديمة تستحق ما أهدرته من مال ثمنًا لها، ربما أراد غرفة حديثة لامعة أقل ثمنًا، لم يؤلمها موقف أمها الرافض لتلك الغرفة وهي تعد بيتها الجديد، فأمها تعشق كل ما يلمع ويبرق، ولا تحب أى شىء قديم، فهي لم تتفق مع أمها يومًا حتى تتفق معها الآن في ذوق غرفة طعامها، آلمها موقف حبيبها الذي يعرف خفايا نفسها، جرحها شعوره بأنها خذلته وأنفقت ماله في أشياء لا قيمة لها.

***

"إن زواجك لا يعني أن وحدتك ستنتهي تمامًا، أو أن شريكك سيكون مسؤول عن تفتيت تلك الوحدة، إن شريكك مثلك تمامًا شخص له فقده واحتياجه فلا تكن مطالبًا له على الدوام بتبديل حياتك"، تذكرت تلك النصيحة التي قرأتها في تلك المجلة الأجنبية التي كانت تترجمها بعد هذا الموقف الذي قد يبدو تافه وغير مهم غير أن أصحاب الحزن الطويل تسعدهم أقل الأشياء وتؤلمهم أتفه الأشياء، وكان قدره أن يحب إمرأة مقدورة بالحزن والتعاسة.

هي لا تلومه، ولكنها توقعت، بعدما كانت قد أقلعت عن هذه العادة المؤذية للقلب، أن تتوقع لفتة معينة في توقيت معين.
لم تقل له أنها تعمدت أن تدفع ثمن هذه الحجرة تحديدًا كي لا تضطر إلى تبرير ما تحب، فهي لم ترى شىء أسوء من أن تبرر ما تحب، تعودت من أم صارمة أن تدفع ثمن ما تريد مقدمًا، فلا شىء مجاني، وليس لديها رفاهية الخطأ.

***

كانت تريد غرفة طعام مشبعة بروائح بشر آخرون، كانت تتحسس أماكن أصابعهم على الطاولة، كانت تتخيل وجودهم وتأتنس بهم، تخيلت أن زوجًا وزوجة مارسا حبهما يومًا فوق هذه الطاولة في نوبة حب عاصفة قبل عشاء ساخن، سمعت أصوات أطفال صاخبون حول تلك المائدة، تدفئت بأطباقهم الساخنة فوقها، ابتسمت لعجوزين يتبادلان المغازلة بقدميهما وسط أحفادهم في الخفاء ، بكت مع زوجة حزينة على طاولتها بعدما نسي زوجها يوم زواجهما، عاشت مع مراهقة تغش أمها بكتاب مفتوح يخفي خطابًا من حبيبها على طاولتها.

***

كيف لم يحس إحتياجها لهذه الغرفة العتيقة؟ لو كان الأمر بيدها لما اشترت قطعة أساس جديدة، ولكنها كانت خائفة منهم جميعًا، فتوسطت واختارت كل ما يشع دفئًا، فكل بيتها كان من المخمل، وغرفة نومها كانت من الخشب الحنون، جسدها يقطر برودة ووحشة، سئمت البيوت اللامعة والبراقة، لم تقل له أنها كانت تبحث عن قدور نحاسية للطهى! وراديو قديم ولمبات عتيقة، ربما ظنها مختلة، نعم! هي تعترف أنها مختلة، برودة وقسوة حياتها جعلاها مختلة تمامًا، تتلهف لكل ما هو دافيء وتهرب وتفر بعيدًا من كل قسوة وبرودة.

***

اتت أمها ناقمة وساخطة وامسكت مرأة غرفة الطعام العتيقة والقت بها على الأرض، فاستيقظت  من نومها فزعة وهي تبكي.


هناك تعليقان (2):

  1. غير أن أصحاب الحزن الطويل
    أصحاب الحزن الطويل
    أصحاب الحزن الطويل .

    بعيدا عن التدوينة الشفافة زي روحك و عن اني اشتقت لك و لكتابتك ؛ فيا رب بحق اليوم دا و الساعة دي يبدلك بكل حزن فرحة و يحميكي من اي خذلان .

    ردحذف