الأربعاء، 4 سبتمبر 2013

زخات نهاية شتاء




سالكة طريق عودتى من عملى بالأمس بتجهم فتاة عاقلة ، وإذ بها تتحرش بزجاج نافذتى وتشاكسنى قائلة " مرحباً " ......

مرحباً أيتها العائشة فى دروب الخوف والحذر ، هلمى وافتحى نوافذ الروح فقد هطلت اليوم فى صحراءك الموحشة..

اضجرتنى جرآتها العابثة، فنظرت اليها غاضبة وأنا أُحكم نوافذى، فأخر ما احتاجه أن أبتل ثانية، وضربتها قسوة مسـّاحاتى وعاد الزجاج رائقاً من جديد.....

ولما هزمتها قسوتى راحت تشاكس زجاج آخر ففتح لها نوافذ روحه ومد يده بالخارج ليعانقها ويلهو معها، فتملكتنى الغيرة منهما وتذكرت أيامى معها وتذكرت كيف كنت اجرى تحتها لتقوم باهدائى شعر غجرية كان يناسب قلبى الفتى...

وتملكنى الحنين الخائن لقسوتى وأمسك عجلة القيادة وطرحنى جانباً واستسلمت له فى ضعف محبب لنفسى، وإذ به يدير أغنية حب هادرة ليستجلبها ثانية ، فنظرت إليه وأنا بجانبه مستكينة فى وداعة وضحكت وأشارت إليه ان يوقف سياط مسـّاحاتى لتعود ثانية، ففعل..

وفتحتُ لها نوافذ الروح بحذر فإذ بها تشدنى خارجاً وتقول هلمى لأعطيك شعر غجرية كان دوماً يليق بك ، قلت لها انا الآن فتاة من وراء حجاب وحجابى سيحمينى من زخاتك، قالت قلبك من يحميك وليس حجابك، فالغجرية فى قلبك مازالت تطلب التمائم التى تزين بها شعرها، وفكت عنى حجابى وشاكست قطراتها وجهى، ومشطت شعرى من جديد، وتمنت الغجرية بداخلى أن تلعب جيتاراً يشى إليك بأغنية حب تخاف المطر وتشتهيه....
-----------------------------------
القصة الفائزة بجائزة ساقية عبدالمنعم الصاوي للقصة القصيرة لعام 2011

هناك 9 تعليقات:

  1. من منا لايخاف بلل المطر ومن منا لايشتهيه
    اجمل مافي صورك ياعزيزتي انك استسلمتي لحنينك ..وجبنت امام طفولتك ..وخضعت لجنونك الغجري
    تحضرني صورة لصديق لنا ..مثقل بالعديد العديد من الهموم والمسئوليات ..وقد عجبت يوما له في صمت عندما تساقط المطر وركض هو الى الشرفه مع اطفاله يحتضن زخات المطر.. يلهو معه ويداعبه
    لايمكن ان تفرقيه بين اطفاله
    في حين ظللت انا وحدي اراقبه ..
    واحلم بشجاعته يوما

    تحياتي لكي ياصديقتي
    وتحياتي لشجاعتك

    ردحذف
  2. تصفيق حاااااااااااااااد
    بالأمس كنت اقرأ كلمات شابة متفجرة الأنوثة تتوق لحب رجل يحوي انوثتها
    و اليوم اقرأ لطفلة مفعمة البراءة تخلع حذرها أمام الأمطار

    عزيزتي اياكي وأن تهجري تلك الطفلة بداخلكي فهي من العشوائية و الابداع و بها تتحرر أرواحنا

    ( فالغجرية فى قلبك مازالت تطلب التمائم التى تزين بها شعرها، وفكت عنى حجابى وشاكست قطراتها وجهى، ومشطت شعرى من جديد، وتمنت الغجرية بداخلى أن تلعب جيتاراً يشى إليك بأغنية حب تخاف المطر وتشتهيه....)

    أحببت هذا المقطع جداااااا

    ملحوظة: أنا حتي تلك اللحظة ان امطرت أهرع الي الأمطار أقابلها بالأحضان .. اتنسم رائحتها و ادعها تغمرني

    ردحذف
  3. شيرى

    التدوينة دى تأثير مطر امبارح وفعلاً الحوار ده دار بينى وبين المطر وانا سايقة، فقلت بدل ما ابقى مجنونة اكتبه احسن..

    عجبنى اللى عمله صديقكم قوى، مش بقولك كلنا عيال فى الآخر

    ردحذف
  4. إيمان

    كان بقالى فترة لما بشوف مطر اجرى استخبى منه او اقفل ازاز عربيتى عشان ما يدخلش، لكن لاقيتنى امبارح بعمل زى زمان بفتحله الازاز وبسمع مزيكا ففرحت حسيت انى لسة ما متش

    ردحذف
  5. حلوه قوى... كل ده حصل معاكى من المطر!
    أنا كل اللى مكرت فية إمبارح الصراحة هم 3 فكرات بالعدد . حروح إزاى فى اللحوسه دى و التانيه إن الشجى نضف أخيرا و التالته إن اللى ماشى فى الشارع دووائتى اتلحوس لحوسه عمره

    بورافوووو
    عرفتى أنا مين؟

    ردحذف
  6. ريهام

    طبعاً عرفتك هو فى حد رومانسى وحالم وبيقول دووائتى غيرك... أشكرك يا حبيبى

    ردحذف
  7. انت حد جميل وموهوب بجد مش مجامله(واخده بالك من حد جميل) بش انت الوحيدة اللى مش حاسه بده ومعتبره اللى بتكتبيه مجرد فضفضه على الورق بدليل عدم رضائك كل مرة عن اللى انت كتباه ويمكن ده هو سر نجاحك فى نظرى على الاقل لان الانسان الموهوب او الناجح عندما يشعر انه حد غير عادى (اسفه على استخدام كلمة حد)فهناتكون بداية فشله وانهياره و عجبنى جدا اختيارك لمفرداتك فكل كلمة من كلماتك مليئه بالمشاعر والاحاسيس ومعبره فعلا وكل مرة وانا اقرا لكى موضوع اقول ان ده احسن ما قرات ولكنك تفاجئينى بالموضوع الجديد فاعود واقول لا ده افضل من الل فات فانت حقا شلال متدفق من الابداع0وانا بجد فخوره بيكى واتمنى لكى دائما النجاح اللى يسعد قلبك0

    ردحذف
  8. فكي أزرار قلبك وانطلقى مع روحك. فمن منا لا يتوق إلى روحه ومن منا لا يسجنه قلبه. في منتهى الجمال.

    ردحذف
  9. Amat Allah ...

    حقيقى سعيدة انها عجبتك، وعلى فكرة القصة دى فازت فى مسابقة ساقية الصاوى للقصة القصيرة..

    أسعدنى مرورك يا شيرى

    ردحذف