الجمعة، 10 أغسطس، 2012

منازل الغياب





تكتب بمرارة عن الوحدة ومنازل الغياب 

أعلق وأنا التي لاتشتهي الآن غير الصمت 

"تبدأ رحلة الوحدة حينما نركب قطار الإستغناء الجارح، الذي نركبه حينما ندرك أن لا جدار يمكننا الركون إليه بآمان غير ذواتنا" 

وأضيف حتى ولو كانت "مهزومة"

هناك تعليقان (2):