الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

تـــــــــانجـــــــــــو



مازال التانجو يجمعهما رغم كل ما فرق بينهما

حاصرها بأنغامه وطلب منها المراقصة

وأشهر كامل أسلحته للمبارزة

فهو يتخوف من صمت فيها وحده يعلم قسوته

خاصرها بيد خبيرة وعينيه تحاول سبر صمتها

نظرت فى عينه مباشرة نظرة " أعلم ما تُخفيه "

لم يستسلم فهو راقص ماهر، ويعرف متى يبعد ومتى يقترب

ضمها لصدره بحنان كاذب

وسدت رأسها كتفه وحزنت أن تذكرت أنها لم تغمض على هذا الكتف عيناً

دفعته بعيداً مفتعلة الإبتسام

أخد بيديها والتفت حول نفسها عدة مرات

فتستحيل أيام حلمها معه اوراق خريف تتساقط مع كل لفة حول الذات

يأخذها لصدره بقوة يائسة

تدفعه بيديها هامسة

التانجو ايضا لعبتي

تتخافت الموسيقى مع حركة قدميه

ويطرق باب يديها مهزوماً وعينيه تقول أن سامحيني..


تضم يديه محزونة وتهمس في أذنه أن سئمت