الأحد، 17 أبريل 2011

ضوء القمر


حينما نُقشت على القلب ندبة، نزل جنود الحذر به وطوقوا بـرأته، وسألوه أن يأخذ أقرب أشيائه إليه قبل أن يأخذوه بعيداً..
إرتبك قليلاً وإن لم يأخذ معه غير أوراقه وأحبته القليلون، ورحل معهم دامعاً غير نادماً، فقد كان يعلم أنه يسلك طريق لا يحبه وإن كان يريده وهو طُعن مما أحبه فأراد أن يجرب ما يريده...

عاش فى منفاه الإختيارى غير عابىء بما يجرى خارج أسواره، فهو ينام عند العاشرة، فقد حذره جنوده من الليل، واعترفوا أنهم لا يملكون أمام غوايته سبيلاً، فأطاع..

وذات عاشرة اشتاق لحنو القمر ، فشرع نافذته قليلاً فغمره ضَوْءُهُ ، وصفع النور جنوده والقى بهم بعيداً، فوقف حائراً أيلحق بجنوده أم يعانق ضوء القمر؟!....

هناك 7 تعليقات:

  1. عندما قرأت خاطرتك ,و شاهدت الصورة التى في المفتتح رف بي هذا الخاطر يا وفاء .من منكما ألهم الثاني ,بدت لى الصورة كإغواء حقيقى من شدة شجنها و بدت لي كلماتك مغمورة بالحزن النبيل !
    هل هو حظ موفق , لعلك كتبتيها اذن ثم جاءت الصورة لتضاعف شعورنا بمدى رهافة كلماتك.
    تحياتى :)

    ردحذف
  2. هدير..

    الحقيقة الخاطرة هى اللى كانت حاضرة الاول لكن اعترف انه صادفها التوفيق - بالصدفة البحتة- مع الصورة..

    أشكر مرورك الجميل يا هدير..

    ردحذف
  3. هذا الاشتياق لحنو القمر هو شئ طبيعى فمن منا لا يشتاق اليه فى اليوم والليله الاف المرات ولان المنفى الذى يعيش فيه هذا القلب هو اختيارى فقط فى ظاهره اما حقيقته فهو منفى اجبارى نعم اجبارى من كل من نقش على هذا القلب بجرح حتى اصبح لا يقوى على تحمل المزيد ولكنى اطلب من هذا القلب ان يعانق ضوء القمر المشتاق اليه ولكن دون ان يترك جنوده التى تعمل على حمايته من اى محاوله للنقش عليه مره اخرى (هاله)

    ردحذف
  4. عاجبنى تعليقك يا هالة جداً

    من منا لا يشتاق لحنو القمر؟!

    شكلك هتعملى بلوج انت كمان..

    ردحذف
  5. طبعا كان المفروض اكون اول المعلقين لكن حصل للنت عندي شوية مشاكل
    يمكن من شدة ضوء القمر :))
    لتاني مرة ياوفاء تدوينة هي اللي تكتبك مش انتي اللي تكتبيها
    ***********
    (جنود الحذر)
    يضيع العمر ياعزيزتي ويشيب الصبا ولا نخلع عن اكتافنا جنود الحذر
    سوف نهرم ونصاب بالعجْز والعَجَز..ونظل نُجْلد من جنود الحذر ..و جلد سياطهم ياعزيزتي على الظهر او على الوجه..لايهم فالجلاد لاينظر اين يضرب؟؟

    ونرحل عن العالم ولايترك عالمنا جنود الحذر
    وسوف نتمنى يوما ان نلحق بضوء القمر
    **************

    هذا مقصدي ياعزيزتي
    تدوينتك نبهتني الى شئ هام
    انني كنت دائما اغلق النوافذ قلقة من ضوء القمر
    واليوم ساطلق العنان وافتح النوافذ
    ولن اخشى جنود الحذر

    *****************
    تدوينة رائعة ياوفاء واسلوب جدا راقي
    واسطر قليلة لكن هائلة

    واظن انه قد حان دورك بحق
    ان تلحقي بضوء القمر
    لنكسر المخاوف
    ونتحدى دائما وابدا الماضي

    فاهماني ياوفاء؟؟؟

    ردحذف
  6. لا تضعي قلبك بين أسوار العزلة فان تعرض الي جرح سابق فهذا ازاد جنوده ادراكا وحذرا و من ثم لن يتركوه يعانق القمر الا وهم بجوارهليحذره و سيكون لهم مطيعا ولكن لا تحجبي عنه ضوء القمر

    ردحذف
  7. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف